الصـــــــخــور الـــــنــــاريـــــة

الصـــــــخــور الـــــنــــاريــــة




أسس تصنيف الصخور النارية :

لا يوجد تصنيف محدد يحظى بإجماع علماء الصخور النارية ولكن يوجد أكثر من أساس من أسس التصنيف ويمكن إجمال
      تلك الأسس فيما يلي :

(1) التصنيف الكيميائى :

أثبت التحليل الكيميائى للصخور النارية أن معظمها يتكون من معادن السيليكات ومن هذا اتخذت نسبة السيليكا ـ فى البداية كأساس لتصنيف الصخور النارية إلى أربعة مجموعات : ـ

أ  صخور حامضية  Acidic وتصل نسبة السيليكا فيها إلى أكثر من 66٪ ومن أشهر أمثلة هذا النوع صخور الجرانيت Granite   والجرانوديوريت Granodiorite  .
بصخور نارية متوسطةIntermediate   وتتراوح  نسبة السيليكا فيها من 66 ـ 52 ٪  ومن أشهر أمثلة هذا النوع صخور السيانيت Syenite  والديوريت Diorite   .
ج ـ صخور نارية قاعديةBasic   وتتراوح نسبة السيليكا فيها من 52 ـ 40 ٪ ومن أشهر أمثلة هذا النوع الجابرو Gabbro   والبازلت Basalt  .
د ـ صخور نارية فوق قاعديةUltrabasic   وتصل نسبة السيليكا فيها إلى أقل من 40٪ ومن أشهر أمثلة هذا النوع صخور الدونيت Dunite  والبريدوتيت Peridotite  .ومن الجدير بالذكر أن هذه النسب قد تتغير بالزيادة أو النقصان لدى بعض المؤلفين ليس هذا فحسب بل هناك من المؤلفين الذين يحصرون الصخور النارية فى ثلاث مجموعات هى صخور نارية حمضية ومتوسطة وقاعدية الأمر الذى يتبعه بالتالى اختلاف نسبة السيليكا فى كل مجموعة .
<><>

(2) كيفية التواجد والنسيج  Mode of ocurrence and texture :

ميز العلماء بين نوعين من الصخور النارية حسب موقع النشأة إلى صخور نارية جوفية وصخور نارية سطحية .
 
أ ـ الصخور النارية الجوفية وتعرف أحيانا بالصخور البلوتونية Plutonic rocks  :
وهى الصخور التى تكونت على أعماق كبيرة فى جوف الأرض ويحدث التصلب نتيجة للتبريد البطيء والمستمر تحت الضغط المرتفع مع وجود المواد الطيارة Volatiles  مما يتيح الفرصة لنمو بلورات المعادن المكونة للصخر النارى الجوفى , الأمر الذى ينعكس بالتالى على نسيج الصخر نفسه فيصبح ذا نسيج خشن Goarse – grained يمكن تمييز محتواه المعدني بالعين المجردة مثل صخور الجرانيت والديوريت والجابرو وجميعها من صخور النارية الجوفية التى تتميز بنسيجها الخشن .

ب ـ الصخور النارية والسطحية (البركانية) 
Extrusive ( Volcanic ) rocks  :
تتكون هذه النوعية من الصخور النارية نتيجة لتصلب الحمم ( اللابة ) Lava المندفعة من فوهات البراكين عند السطح فى ظروف عكس الظروف المكونة للصخور الجوفية تماما إذ يتم التبريد بسرعة مما لايتح الفرصة لنمو بلورات المعادن المكونة للصخر فيصبح النسيج فى هذه الحالة دقيق التحبب Fine – grained  وربما لا تتكون بلورات على الإطلاق إذا كان التبريد فجائيا فيصبح النسيج فى هذه الحالة زجاجيا  Glassy  .

بـــحــث عــن الــنــبــاتــات وأقــســامـهــا

بـــحــث عــن الــنــبــاتــات وأقــســامـهــا 





الــنـــبــاتـــات :

-  تُعتبر النباتات من الكائنات الحيّة التي أنعم الله علينا بها، وذلك يتبيّن في قوله تعالى: " يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ" "سورة النحل وهي مجموعة من الكائنات الحية التي تعيش على سطح الأرض وتنبت منها، اذ منها الأزهار والأعشاب بأنواعها، والأشجار والشجيرات، والسراخس والحشائش، وغيره. تتألف النباتات من أكثر من "305 ألف نوع تقريباً.

أنـــواع وأقــســام الــنــبــاتــات :

- نباتات مغروسة: اذ تعتبر  نوع من النباتات التي ينتقيها الإنسان من الطبيعة، ويعتني بها لتوفير الغذاء له؛ كالحبوب والفاكهة، وتتمحور عناية الإنسان في هذه النباتات من خلال اهتمامه بتحسين سلالات هذه النباتات وحمايتها من الآفات ومن أي شيء يتلفها، والحراثة والتسميد والري وغيرها،ومنها :
النباتات: البرتقال، والزيتون، والعنب، والرمان، والخضروات مثل الطماطم .
- نباتات تلقائية: وهي النباتات التي لم يكن الإنسان يهتم بها أبرعايتها قديماً، ولكن حديثاً يُبدي الإنسان اهتماماً بها؛ كأشجار الغابات لتوفير الحطب والخشب؛ حيث يرعاها ويحميها من الاعتداء الجائر، وهي تُشكل قرابة (20%) من النباتات على اليابسة، ومن هذه النباتات أوكاليبتوس، وأشجار البلوط، والسنديان وغيرها. 
- النباتات البذرية أو  الوعائية: وهي ما يُطلق عليها ذوات البذور، وهي أكثر أنواع النباتات تواجداً على سطح الأرض، وهي كلّ نبات يتكاثر بالبذور وتنبت لها أزهار، ولها أنواع عديدة. 
- النباتات اللاوعائية: وهي النباتات المائية، فلا تحتوي على أوراق ولا جذور وليست لها بذور، وهي غير مزهرة.

ممـــيــزات الــنــبــاتــات :

- تتميّز بأنها ذاتية التغذية، أي إنّها توفّر غذاءها بنفسها، كما أنها توّفر الغذاء للإنسان والحيوان. تتألف من عدّة خلايا لها جدار خلويّ من مادة السيليلوز. تتميّز بأنها عديمة الحركة. تتعايش في البيئات المختلفة.ويعتمد قيامها بالبناء الضوئي.

طبـــــقــات الأرض


طبـــــقــات الأرض



- في البداية يجب التعرف على الأرض من الناحية التركيبية  حيث يمكن تقسيم الأرض إلى ثلاثة أجزاء من الخارج للداخل
هناك طبقات خاريجة للأرض أو تسمى أغلفة
- الغلاف الجوي Atmosphere
- الغلاف المائي Hydroshpere
- الغلاف الحيوي Bioshphere
- وأما سطح الأرض يتكون من :
- الغلاف القاري Continental
- الغلاف المحيطي Oceanic
-  ثم يأتي التركيب الداخلي للأرض والذي تم التعرف عليه عن طريق الموجات السيزمية التي وبمساعدة قانون الأنكسار لسنيل تم التعرف على تباين الطبقات المختلفة وطبقات التركيب الداخلي للأرض يتكون من عدة طبقات هي كالتالي من الأعلى (سطح الارض) إلى الاسفل

- القشرة Crust

القشرة تتكون من نوعين القشر الأرضية

 - القشرة القارية Continental Crust

تكون سماكتها ما بين ٥ إلى ٧٠ كلم وتتكون غلبا من صخور فلسية اي معادن الفلسبار

- القشرة المحيطية Oceanic Crust

 ذات سماكه مابين ٥ إلى ٦ كلم حيث تكون من مواد او صخور مافيه
الجدير بالذكر ان هناك اختلاف بين القشرتين في الكثافة مما يجعل القشرة القارية تطفو على القشرة المحيطية , والاخرى (المحيطية ) تتكون فيها الأحواض المحيطية

- الوشاح Mental

 الوشاح عبارة عن صخور الترامافيك ذو كثافة عالية جداً وتبلغ سماكته ٢٩٠٠ كلم مما يجعله يمثل ٨٠ من المئة من حجم الأرض, كما ان هناك منطقة يتبابين فيها الوشاح مما يجعله ينقسم إلى وشاح علوي و وشاح سفلي, وايضا يتباين الوشاح العلوي فينقسم إلى قسمين الاول غلاف صخري متصلب و القسم الثاني هو الغلاف المائع ثم يليه الوشاح السفلي

- اللب Core

وهو قسمين العلوي اللب السائل و يسمى اللب الخارجي و الاخر اللب الداخلي متصلب  اللب يمثل نصف قطر الأرض و هو متكون من حديد ونيكل

القــــــارات قـــــــديــــــــمـا

القــــــارات قـــــــديــــــــمـا 






1 - نظرية زحزحة القارات :

- طرح العالم الالماني الفيرد فيجنر عام 1912 وهي نظرية زحزحة القارات التي تشير

أن القارات الحالية كانت تشكل قبل ملايين السنين كتلة واحدة أطلق عليها اسم بانجيا 

وتتكون من المناطق التالية :

الأورواسيوية - امريكا ش+ج - افريقيا - الهند أستراليا - القارة القطبية الجنوبية 
.
- وبسبب قوى انفصال هذه الكتلة الى قارات تزحزحت واتخذت شكلا حاليا تفصل

 بينهما البحار والمحيطات 

2 - دلائل النظرية : 

-اعتمد الفريد في طرح نظريته على دلائل أهمها :

الدليل المستحاثي : تشابه في الحيوانات والغطاء النباتي 

الدليل المرفلوجي : تطابق في حواف القارات
الدليل الجيولوجي : تشابه في التضاريس ( الكتلة الصخرية 




                  أرجو أن ينال هذا الموضوع اعجابكم والى موضوع آخر انشاء الله                 

بحث عن الثدييات

 بـــحـــــث عـن الثـــــديـــــات






الثدييات

- تنتمي معظم الحيوانات التي نراها كل يوم في حياتنا إلى فصيلة الثدييّات، فالحيوانات الأليفة مثل الأرانب والفئران وحيوانات المزارع؛ كالأبقار والماعز كلها من الحيوانات الثديية، كما أن خيول السّباق القوية والجرذان والحيوانات ذات الفرو من الثدييات التي تشاركنا حياتنا اليومية، ولكن على الرغم من ذلك، تعتبر معظم الثدييات غير مألوفة لنا مقارنة بهذه الحيوانات. وقد نكون محظوظين إذا رأينا بعض الأنواع من الثدييات النادرة مثل نمور الغابات الآسيوية والأفيال التي تعيش في السهول الإفريقية، والحيتان التي تعيش في المحيطاتوالبحار. ولكن تظل هناك بعض الأنواع الأخرى من الثدييات غيرمعروفة أو مـألوفة، مثل الجرذان الليلية آكلة الحشرات، والسنانير (نوع من القطط)، وخنازير الظبأ.
- كما تعتمد معرفتناومعلومتنا بشكل كبير بأنواع الثّدييّات على مكان معيشتنا، فهناك أنواع مختلفة من الثدييات المألوفة لأشخاص يتمركزون في أماكن مختلفة، والإنسان يحب الحيوانات الثّدييّة أيا كان المكان الذي يعيش فيه. وقد يرجع السبب وراء ذلك إلى تشابه خصائص الإنسان والحيوانات الثديية فالثّدييات من ذوات الدم الحار، تتميز بالنشاط الدائم، والقدرة على التعلم، ونمو الشعر أو الفرو على أجسامها.

عالم الثدييات

- نادرا ما تخلو منطقة على كوكب الأرض من الثدييات، مثل المناطق الجليدية الموجودة في أقاصي الشمال والجنوب من الكرة الأرضية، وهناك ما يزيد على 4500 فصيلة من الثدييات في المواطن الأخرى.

أين تعيش الثدييات؟

- على الرغم من أن معظم الحيوانات الثّديية تعيش على اليابسة، إلا أنّ هناك بعض الثّدييّات الأخرى تعيش في الماء، مثل الحيتان والدّرافيل وخنازير البحر وعجول البحر وأسود البحر، وهناك ثدييات طائرة، وكذلك ثدييّات منزلقة مثل السناجب الطّائرة التي تنزلق في الهواء هابطة من شجرة لأخرى، ولكن لا شيء يشبه مهارة الخفافيش في الطّيران، وعددها يعادل الرّبع من إجمالي أعداد الثّدييّات.

أكبر الحيوانات وأصغرها حجما

- لاتضمّ ايّة فصيلة أخرى من الحيوانات هذا التّنوع الهائل في الأحجام مثل الحيوانات الثّدييّة، ويعتبر الحوت الأزرق من أكبر أنواع الثّدييّات حجماً؛ حيث يصل طوله إلى 98 قدماً (أي ما يعادل 29٫8 متر) ويزن ما يقرب من 100 طن (أي ما يعادل 9000 کیلو جرام). ويعتبر الخفاش – طويل الأنف وصغير الأذن – واحداً من أصغر أنواع الثّدييّات، فهو أصغر من إصبع الإبهام، ويزن ما يزيد قليلاً على نصف أوقية (أي ما يعادل جرامين)؛ لذا فهو أصغر من الحوت الأزرق بنحو 50 مليون مرّة، وتتميّز معظم الثّدييّات بحجمها الصّغير الذي يتراوح بين حجم الفأر وحجم الأرنب.

حيوانات اليابسة

- تعيش معظم الثّدييّات على اليابسة، وفي اليابسة مناطق تتميز بقسوة الظّروف المعيشية فيها، مثل مناطق التّتدرة شبه الجليديّة الواقعة في أقصى شمال الكرة الأرضيّة، والخالية من الأشجار، ورغم قسوة العيش في مثل هذه المنطقة فإننا نجد بعض الحيوانات الثّدييّة تستطيع العيش فيها، ومن هذه الثدييات ثور المسك وغزال الرّنّة واللاموس والثّعالب القطبيّة والأرانب البرّيّة.
وتعتبر عوامل الرياح والجليد والثّلوج على الجبال الشاهقة تحدياً حقيقياً لمعظم الكائنات، ولكن تمتلك بعض الثّديّيات – مثل كبش الجبال الصّخريّة وثور الياك والفهد الثّلجي – القدرة على تحمّل هذه الأوضاع، كما أن ندرة المياه تجعل الحيوان مضطرا إلى العيش في حياة جافّة، ومع هذا، تتمكن الثعالب الصغيرة وحيوانات الكنغر والجمال من التكيف مع هذه الظروف في مختلف صحاري العالم.
تعيش معظم الحيوانات الثّدييّة في الأدغال والغابات؛ حيث يجذبها دفء الجو والرّطوبة وتوافر الغذاء من النّباتات، وتعتبر الغابات الاستوائية المطيرة الرّطبة موطناً لما يقرب من نصف أنواع الثّدييّات.

خصائص الأرض التي جعلت منها كوكبا مناسبا للحياة

خصائص الأرض التي جعلت منها كوكبا مناسبا للحياة




الأرض :

- الأرض هي أكبر كواكب المجموعة الشمسية، وثانيها من حيث البعد عن الشمس، وهي المكان الوحيد الذي عرف بوجود الحياة عليه، فهي مسكن للملايين من الكائنات الحية، وشكلها قريب من الكروي المفلطح؛ ويبلغ بعد الأرض عن الشمس حوالي 150 مليون كيلومتر، ومدار الأرض حول الشمس يجعل درجات الحرارة عليها مناسبة بحيث تلائم نشأة الحياة واستمرارها، بالإضافة إلى ذلك الحجم المناسب للكرة الأرضية مما يجعلها تحتفظ بغلافها الجوي وتوفر الماء، ووجود غاز الأوزون الذي يحمي الكائنات الحية من أضرار هذه الأشعة.

الخصائص التي جعلت الأرض مناسبة للحياة :

 التكوين الكيميائي للأرض

-  وتتكون من العناصر الكيميائية كالحديد، والأكسجين، والسليكون، والمغنيسيوم، والكبريت، والألمونيوم، حيث إن العناصر الأثقل حجما تنجذب نحو المركز، والأخف حجما تنجذب نحو ما يسمى بالفصل بين النجوم، وقد أشار علماء الكيمياء الأرضية، أن أكثر من 48% من القشرة الأرضية يتكون من الأكسجين، والقشرة الأرضية التي تتألف من المكونات الصخرية عبارة عن أكسيدات مختلفة، ويذكر أن العناصر المعدنية الموجودة في الصخور البركانية تتكون من الأكسيدات الأساسية . الغلاف الصخري ، وهو ذلك الغطاء الصلب الذي يحيط بالكرة الأرضية ويرتكز على باطنها، ويتألف من طبقات سميكة وتغطيه بالغالب التربة الناتجة عن التفتت الذي حدث للكثير من تلك الصخور، وتختلف التضاريس على سطح الأرض من مكان إلى آخر، كما أن الغلاف الصخري المكون لسطح الأرض قد تعرض على مدى السنين الطويلة لعمليات جيولوجية بفعل العوامل التكتونية وعوامل التعرية. الغلاف المائي إن توفر المياه على سطح الأرض يعتبر السبب الرئيسي في تميز هذا الكوكب عن غيره من الكواكب، ويجدر بالذكر أن الغلاف المائي للأرض يتكون من المسطحات المائية؛ كالمحيطات، والبحار، والأنهار، والمياه الجوفية، لذلك فالتغير الذي يحدث في المناخ الأرضي مرتبط بالتغيرات التي تحدث لدرجات الحرارة في هذه المسطحات المائية كظاهرة التذبذب الجنوبي. الغلاف الجوي يتكون الغلاف الجوي من عناصر أساسية وهي : الأكسجين، والنتروجين، مما يسمح بوجود الحياة على سطح الأرض، كما أن وجود طبقة الأمازون التي تعمل على حجب أشعة الشمس فوق البنفسجية من الوصول إلى سطح الأرض، وكأهمية وفائدة للغلاف الجوي فهو يقوم على توفير الغازات التي تعمل على حرق الشهب قبل اصطدامها بسطح الارض، كما يعدل درجة الحرارة وينقل بخار الماء إلى الطبقات العليا مكونة للأمطار، حتى أنه يساعد في حبس الطاقة الحرارية الحبيسة في الأرض، وينقسم الغلاف الجوي العلوي إلى طبقات: طبقة الأستراتوسفير والمبروسفير، والثيرموسفير، وكل طبقة من الطبقات لها خصائص مميزة. الغلاف الحيوي وهو الأساس في صلاحية العيش على هذا الكوكب، وينقسم إلى البيئات الحيوية التي يعيش عليها النبات والحيوان، حيث يفصل بين هذه البيئات خطوط العرض وارتفاع اليابسة عن مستوى البحر. الموارد الطبيعية حيث يتوفر على سطح الأرض الموارد اللازمة للحياة عليها، فبعض هذه الموارد متجددة مثل الوقود المعدني، وبعضها متجدد، كما أنه يوفر المنتجات الحيوية للإنسان؛ كالغذاء، والخشب، والأكسجين وغيرها، لذا فالنظام البيئي الموجود على سطح الأرض يعتمد على التربة والماء النقي، ويعيش الإنسان من خلال استخدام المواد الأولية.

النسغ الكامل والنسغ الناقص

النسغ الكامل والنسغ الناقص 








- يمتص الجذر من التربة الماء و الأملاح المعدنية المنحلة فيه . و نطلق على هذه الموادالممتصة من قبل الجذر تعبيرا النسغ الناقص .
ينتقل هذا النسغ الناقص من الجذر إلى الساق ثم الأوراق بوساطة الأنابيب الخشبية . وفي الأوراق يتكون النسغ الكامل نتيجة عملية التركيب الضوئي
,
 يتوزع هذا النسغ الكامل في أنحاء النبات بوساطة الانابيب الغربالية .
فجهاز النقل عند النباتات الوعائية مكون من انابيب خشبية تنقل النسغ الناقص ومن أنابيب غربالية تنقل النسغ الكامل .

انتقال النسغ الناقص :
- الأنابيب الخشبية هي أنابيب دقيقة تجتمع بشكل حزم ,و هي مكونة ومركبة من خلايا ميتة تخشب قسم من جدارها و
بشكل أنبوب دقيق يمتد من الجذر إلى الساق و الأوراق
  وينتقل هذا النسغ بواسطة هذه الأنابيب إلى الساق و الأوراق


انتقال النسغ الكامل:
- بعد أن يصل النسغ الناقص للأوراق , يخسر القسم الأكبر من مائة بالنتح و تنضم إليه السكريات الناتجة عن التركيب الضوئي و المواد العضوية الأخرى التي تركبها الخلايا
من السكريات و كذلك الأملاح المعدنية , و يصبح محلولاً شديد التركيز . يسمى النسغ الكامل , يغذي هذا النسغ جميع أعضاء النبات الحية , و ينتقل إليها بالأنابيب الغربالية في كل الاتجاهات وخاصة المسمات الموجودة في الأوراق

- الأنابيب الغربالية :هي خلايا حية جدرانها سيللوزية و هي متطاولة تراكبت فوق بعضها بعضاً , و أصبح الجدار الفاصل بين كل خليتين متجاورتين منها مثقباً بثقوب لذلك
 سمبت بالأنابيب الغربالية .

- الخــــــــلاصـــــة:

- توجد في النباتات الوعائية شبكة من الأنابيب الخشبية و الغربالية ينتقل كلا النسغين عبرها . و هذا الانتقال مرتبط بعمليات النتح و التركيب الضوئي
 و التنفس . فإذا توقفت هذه العمليات توقف جريان النسغ.

- أما النباتات الغير الوعائية كالأشنيات و الفطور و الطحالب فليس لها أوعية و تنتقل المواد المنحلة فيها من خلية إلى أخرى











الصــخوروأقــــسامــهــا


الصــخور وأقــــسامــهــا



الصخور:

هي عبارة عن تشكيلات صلبة تتكون بصورة طبيعية من مجموعة من المعادن وتكون جزء أساسي في تركيب وتشكيل القشرة الأرضية فتختلف وتتميز الصخور عن بعضها البعض من حيث أنواع المعادن المكونة لها وعلاقتها مع بعضها البعض في الصخر الواحد.


تصنيفات الصخور:

- بغض النظر عن الاحتمالات والنظريات التي تفسر أصل الأرض الا أنه هنالك شيء يتفق عليه الجميع ،هو أن جميع المواد الصلبة الأولى التي وجدت في ما بعد قد اشتقت من المادة المنصهرة  فتسمى الصخور الناشئةعن الصهارة بالصخور الأولية أو الصخور النارية. بعد تصلب القشرة الأرضية وتكون الغلاف المائي والغلاف الجوي بدأ  منهما مهاجمة الصخور الأولية فنتج منهما تفكك لتلك الصخور وتكدس هذاالحطام بالماء والرياح لتتجمع في النهاية في تجاويف القشرة الأرضية ومن ثم حدث لها ترسيب وتماسك وتحولت إلى صخر صلب وتسمى هذه الصخور بالصخور الرسوبية . ثم تتعرض الصخور النارية والرسوبية للحركات الأرضية التي تذهب بها إلى أعماق القشرة حيث الضغط والحرارة شديدان ، فيعاد تكوينها جزئيا أو كليا فتظهر لها صفات ومميزات أخرى جديدة وتسمى هذه الصخور بالصخور المتحولة .

صخور رسوبية : كلسية - غضارية - رملية 

صخور مغماتية : منها الغرانيت والبازلت

صخورمتحولة : مثل الغنيس والشيش والرخام 


أرجو أن تنال اعجابكم والى الجزء الثاني انشاء الله الذي سنتعرف من خلاله     

                          عن الخواص الفيزيائية والكيميائية للصخور